المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انهيار أسهم المدربين الأجانب في بورصة الدوري



المراسل
23-11-2005, 18:37
البورصة حديث الجماهير في كل مكان.. الكلام عن الأسهم وأسعارها يخطف الأحاديث في كل المجالس.. دخلنا بورصة الأوراق المالية بكل مدربي الدوري وحددنا أسعار الأسهم الخاصة بكل مدرب من واقع نتائج فريقه في القسم الأول.. وطرحنا أسهم كل مدربي الدوري للبيع في البورصة وانتظرنا ردود الأفعال والمؤشرات.
بعض المدربين ارتفعت أسعارهم ووصلت للقمة وبعضهم انهارت أسهمه وأعلن افلاسه وعدد من المدربين تأرجحت أسعار أسهمهم طبقاً لنتائج فرقهم سواء بالفوز أو الخسارة وعدد الخسائر والتعادلات ومرات الفوز في الجولات التسع.
أربعة مدربين أعلنوا إفلاسهم في المحطة الأولي في مقدمتهم الصربي بورا مدرب السد السابق والروماني بيلاتشي مدرب العربي السابق والفرنسي فرنانديز مدرب الريان والألماني فابيتش مدرب الشمال.. أما أغلي الأسهم فكانت للعجوز البلجيكي ديمتري مدرب قطر الذي استحق أن يصعد بفريقه لقمة الدوري في القسم الأول ويأتي من بعده الفرنسي ميتسو الذي تراجع قليلاً عن الصدارة بعد أن هبط الغرافة حامل اللقب للمركز الثالث أيضاً دخل في المقدمة البرازيلي أوزفالدو والذي احتل بفريقه المركز الثاني في الدوري أما آخر المدربين أسعاراً في البورصة الفرنسي لوزانو مدرب السيلية ومواطنه اكسبيريا مدرب الخور.
أما المدرب الوطني فقد ظهرت أسهمه أخيراً في البورصة وكانت بداية أسعار الأسهم مرتفعة بفضل تألق محمد العماري مع السد وعبدالله سعد مع العربي.
المحصلة النهائية انهيار بورصة المدربين الأجانب في الدوري.
الأعلي سعراً
البلجيكي ديمتري مدرب قطر احتل القمة في بورصة المدربين وباتت أسهمه الأعلي سعراً في بورصة المحترفين ليس فقط لأنه نجح في القفز بالقطراوي للقمة وتربع عليها في نهاية القسم الأول وضرب كل التوقعات في آخر مبارياته أمام الغرافة التي فاز فيها بهدفين وهي مباراة القمة فالفائز يعتلي قمة الترتيب والخاسر يهبط أكثر من مركزين.
العجوز ديمتري لديه خبرة طويلة في إدارة المباريات وقراءة الملعب ويجيد التغييرات والدفع باللاعبين سواء مهاجمين أو مدافعين في الوقت المناسب أيضاً يجيد توظيف لاعبيه جيداً ويمنحهم الحرية الكاملة في التحركات داخل المستطيل الأخضر وكان السبب في تألق أكثر من نجم وحصوله علي لقب أفضل لاعب أمثال سبستيان وعماد الحوسني وعلي بن عربية.
جماهير قطر تشعر بالارتياح تجاه هذا المدرب وتمنحه الثقة في مواصلة المسيرة والجماهير أحد الأسباب في رفع أسهم ديمتري في البورصة. أما إدارة النادي فلها الفضل الأول في ارتفاع أسهم ديمتري في الأسابيع التسعة خاصة أن الإدارة وفرت له كل متطلبات النجاح بالإضافة إلي أنها ساندته عندما خسر الفريق في مباراتين أمام الريان والسد وأيضاً عندما تعادل في مباراتين أمام السيلية في افتتاح الدوري والشمال وكلاهما مهدد بالهبوط ورغم ذلك لم تطالبه الإدارة بالفوز أو تضعه تحت ضغط لأنها تري مدي الجهد الذي يبذله في الملعب وأثناء التدريب فاستحق احترام الجماهير والإدارة وكانت أسهمه الأغلي في بورصة المحترفين.
ارتفاع مؤشر البرازيلي
البرازيلي أوزفالدو أوليفيرا مدرب الأهلي أحد مفاجآت بورصة المدربين فلم يتوقع أحد من المتابعين للمباريات أن ترتفع أسهم أوزفالدو فجأة وبدون مقدمات في ختام القسم الأول بعد أن قفز فريقه للمركز الثاني تحت شعار مصائب قوم عند قوم فوائد« فهزيمة الغرافة والسد في الأسبوع التاسع دفعت بالفريق من منتصف الجدول للقمة مسجلاً 15 نقطة وبفارق الأهداف عن الغرافة والسد وكلاهما له نفس الرصيد من النقاط.
أسهم البرازيلي أوزفالدو تراجعت بشكل ملحوظ في بداية القسم الأول مع خسارة الفريق لمباراتين أمام قطر والعربي وتعادل في ثلاث مباريات أمام الغرافة والخور والسيلية بالإضافة إلي الأزمة الصحية التي فاجأته وأبعدته عن الفريق إلا أنه لم يستسلم وقاد فريقه من المدرجات وتحسن سعره في بورصة المدربين حتي حل ثانياً بعد ديمتري وأرضي جماهيره وإدارة ناديه.
كبوة في أسهم ميتسو
الفرنسي ميتسو مدرب الغرافة حامل لقب الدوري الموسم الماضي كان الأعلي سعراً في بداية الموسم و ضرب البورصة بنتائج فريقه بعد أن حقق الفوز في أربع مباريات علي الخور والشمال والسيلية والعربي إلا أن أسهمه تراجعت في الأسابيع الأخيرة بعد أن أضاع علي الفريق 10 نقاط متتالية بخسارته أمام السد وقطر و التعادل مع الوكرة والريان وهو ما تسبب في هبوط سعر أسهمه في البورصة رغم

ان ميتسو وصل بفريقه للمركز الثالث في المحطة الأخيرة من القسم الأول ولو فاز علي قطر لضرب كل أسهم المدربين في البورصة.
سهم درجال.. مستقر
العراقي عدنان درجال مدرب الوكرة حاول الحفاظ علي ثبات سعره في البورصة باحتلال مركز متقدم في جدول الترتيب في الدوري وظهر من خلال نتائج فريقه ان اطماعه محدودة في تحسين سعر أسهمه في البورصة بعد ان احتل الفريق المركز الرابع بنفس رصيد الغرافة والأهلي ورغم ان هذا الترتيب يعتبر جيدا للفريق مقارنة بنتائجه حيث خسر في مباراتين أمام قطر والأهلي وتعادل في ثلاث ولولا الفوز الأخير علي الخور في الجولة التاسعة لتراجع للمركز السادس، تراجع أسهم درجال مرتبطة بلاعبيه الذين سجلوا ثلاثة أهداف قاتلة في ثلاث مباريات في مرماهم أضاعت منهم الكثير من النقاط، ومسؤولية درجال هنا أنه كان مدافعا في مشواره في الملاعب فكيف تحدث هذه الأخطاء الدفاعية القاتلة، وربما هذا احد الاسباب القوية التي أدت الي تراجع أسهمه في بورصة المدربين.
الوطن يتقدم
الوطني محمد العماري مدرب السد أحد المدربين الذين رفعوا أسهم المدرب الوطني بعد ان كانت أسهمه بلا قيمة خاصة ان كل أندية الدوري لجأت للمدرب الأجنبي، العماري أعاد تصحيح الأوضاع داخل فريقه بنفس اللاعبين وحل عقدة الأجنبي بورا الذي هبطت أسهمه لخط الصفر في البورصة.
العماري بدأ مع الفريق الأسبوع الرابع وفاز علي الريان والغرافة وقطر وتعادل مع الخور الا ان هزيمة الفريق في الجولة الأخيرة من القسم الأول أمام العربي كانت وراء انتكاسة أسهم العماري قليلا ليتراجع السد الي المركز الخامس ولو فاز العماري بالمباراة لتصدر قمة الدوري بلا منافس.
انتعاشة
نفس السيناريو تكرر مع عبدالله سعد في العربي حيث كان وراء ارتفاع اسهم المدرب الوطني بشكل كبير في البورصة وأصبح الاقبال علي الوطني أكثر من الأجنبي بعد اول مباراة مع فريقه في غياب الروماني بيلاتشي الذي انهارت أسهمه في البورصة بعد النتائج السيئة للفريق في مباريات الدوري وهياج الجماهير العرباوية ضده ومطالبة الإدارة بالتعجل برحيله إلا ان الإدارة ايقنت ان استمراره لن يفيد بالفريق فتعاقدت مع عبدالله سعد وأعلنت عن ايقاف المدرب ثم أنهت تعاقده سرا لتنخفض أسهمه في البورصة وأعلن بيلاتشي افلاسه قبل رحيله.
إفلاس!!
الفرنسي فرنانديز مدرب الريان لم يكن أمامه سوي الهروب بعد ان أفلس في تقديم أي جديد للفريق رغم تمسك إدارة الريان به لآخر لحظة إلا انه افتعل المشاكل وهاجم اتحاد الكرة ونظام الدوري وعندما تعرض للايقاف لم يتوقف عن الهجوم ورغم اعتذاره الا انه رتب للهروب من الدوري لتنهار أسهمه ويعلن إفلاسه خاصة انه لم يحقق مع الفريق أية طموحات للإدارة وللجماهير بعد الخسارة في أربع مباريات أمام الوكرة والسد والعربي والأهلي وأضاع علي الفريق 16 نقطة في القسم الأول فاستحق إعلان إفلاسه في بورصة المدربين.
بدون تحسن!!
الفرنسي رينيه اكسبيريا مدرب الخور لم يستطع ان يحقق طموحات فريقه بالبعد عن شبح الهبوط ووجد الفريق نفسه في المركز الثامن متساويا في النقاط مع السيلية صاحب المركز التاسع وبفارق نقطة واحدة عن الشمال الذي يحتل القاع بعد ان خسر في أربع مباريات وتعادل في ثلاث ولم يفز الا في مباراتين أمام العربي والسيلية، بالاضافة الي انه غاب عن عدة مباريات لفريقه في بداية الموسم بسبب مرضه وسفره الي فرنسا للعلاج وهذا هو سر تراجع أسهمه في البورصة.
تحسن طفيف!!
الفرنسي لوزانو مدرب السيلية لم ينجح في رفع اسهمه في البورصة ولكنه حافظ علي ثبات أسعارها فرغم ان الفريق ظل طوال القسم الأول يحتل المركز الأخير الا انه انتفض في آخر مباراة وحقق الفوز علي الشمال 2/1 ليتقدم خطوة واحدة بعيدا عن دوامة الهبوط، ورغم هزائم الفريق الا ان المستوي الفني والبدني جيد ولم يخسر الفريق بهزيمة ثقيلة مثل الشمال والخور وبنصف درزن أهداف ومع ذلك لن يقبل أحد من الأندية علي شراء أسهم لوزانو لو خرج من السيلية لأن أسهمه لازالت رخيصة ولا يبدو تحسن في أسعارها والذي سيحصل عليها فمن المؤكد انه سيخسر فيها.
انهيار!!
الألماني فابيتش استحق التفنيش« من تدريب الشمال واستحق ايضا الانضمام لقائمة المفلسين مع بورا وبيلاتشي وفرنانديز بعد ان ودع الفريق وهو في المركز الأخير ورغم ان الفريق فاز بالستة علي الخور الا انه في المباراة التالية خسر بنفس النتيجة أمام الأهلي وهبط مؤشر أسعار أسهم فابيتش من القمة الي القاع في أسبوع واحد، فاستحق ان تنهار أسهمه ويعلن إفلاسه في دوري المحترفين ويخرج بلا رجعة ليدخل مكانه السويسري موليير مدرب الفريق السابق والمباريات المقبلة ستحكم عليه وتحدد أسعار أسهمه!!.

هداف الخليج
03-12-2005, 22:23
شكرا على الموضوع والله يعطيكم العافية