المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (مضاد حيوي) شبابي قضى على (فايروس الإحتكار) الهلالي



U-Turn
23-04-2006, 12:46
مضاد حيوي شبابي يعيد التوازن للكرة السعودية!


http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/Images/Sports/2006/4/Thumbnails/T_2fb729e8-4fe6-4d24-953f-5b3fda5bf289.gif
صورة تتويج الشباب بلقب الدوري السعودي

فهد سعود من الرياض: أعادت هزيمة الهلال أمام الشباب في نهائي كأس دوري خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، في أول بطولة تحمل اسمه، "التوازن الكيميائي" لجسد الكرة السعودية، حيث قضى ذلك الفوز المستحق الذي حققه الشباب ضد الهلال، على نظرية الفريق الأوحد والتي رفع رايتها الهلال طويلاً لكونه الفريق الوحيد تقريباً الذي يحصد البطولات جميع البطولات أو أغلبها سنوياً.

وهنا يرى المراقبون للشأن الرياضي السعودي، أن هذه الهزيمة للهلال، إنما هي "مضاد حيوي" عالجَ "فايروس الاحتكار" الذي عصف بالدوري السعودي طوال موسمين اختطفهما الهلال بحصوله على جميع ألقاب الأحداث الرياضية باستثناء الكأس الأخيرة.
وهذا يأخذنا إلى أساسٍ كبير، يجب أن تحرص عليه بقية الفرق الرياضية في المواسم القادمة، وهو الإعداد الجيد من الآن حتى تحقق نتائج كالتي حققها الفريق الشبابي يوم أمس الأول، أو في مستواها، والاستفادة الفعلية من فن الاستقرار الإداري الذي لازم الفريق الشبابي منذ بداية الموسم الحالي، بعيدا عن الضجيج الإعلامي والجماهيري.

يذكر أن رئيس الشباب الحالي خالد البلطان، والذي يحتفل هذه الأيام بالانتصار الكبير الذي حققه مع الشباب في ثاني موسم له في سئدة الرئاسة، قد أعلن عن استقالته النهائية من الرئاسة وذلك بعد عشرين يوماً من الآن, وعلل ذلك بكونه لا يمكن أن يتحمل متطلبات الرئاسة التي تحتاج إلى متابعة يومية وتواجد دائم في مقر النادي وهو الأمر الذي يعيق البلطان على حد تعبيره .


http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/Images/Sports/2006/4/Thumbnails/T_c326d37b-4ea6-493e-8316-337e448f7559.gif
فرحة جماهيرية شبابية باللقب

ونشير هنا إلى أن ما تلى تدافع جماهير بقية الفرق الأخرى، لتعبر عن فرحتها بهزيمة الهلال، إنما هو أمرٌ "لا تثريب عليه" أبداً، حيث يعلم الجميع أن الهلال تسيد زعامة الأندية السعودية في غياب الحضور والتفاعل الحقيقيان من تلك الفرق الأخرى، وحين أغفل الهلال أحد أدواته كان لابد من اقتناص هذه الفرصة، وهذه لعبة ذكية التقطها الشباب بكل احترافية لتكون بمثابة خروج الخارطة الرياضية من اللون الأزرق الذي صبغ طويلاً منصات التتويج في الكرة السعودية.
والجدير بالذكر أنه يجب أن نتأمل معاً هذا الفارس الذي عثر به جواد نادي الهلال، حيث لا يوجد أي لاعب من فريق الشباب في صفوف المنتخب السعودي الأول، مقارنة بغريمه نادي الهلال الذي يهدهد تسعةً من لاعبيه في مهد المنتخب الأول.
كما أن الشباب لم يسبح في الهينة الإعلامية التي واكبت الهلال والتي جعلت جميع المحللين والجماهير تغلق على الكأس في خزنة الهلال، فقد قام الإعلام الشبابي الذي لا يصل تحت أي ظرف من الظروف إلى ما يمثله إعلام نادي الهلال بعكس ذلك تماماً، فتعامل مع الموقف بمنطقية ورح أهدأ جعلته يرى الزوايا الخفية حتى تمكن من هزيمة الهلال.