المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشرة مدربين للأخضر في ثلاثة نهائيات



Stop
01-05-2006, 01:46
http://www.alseyassah.com/alseyassah/Images/Photos/47-1.jpg


لم تكن المشاركة الأولى للمنتخب السعودي لكرة القدم في نهائيات كأس العالم في الولايات المتحدة عام 1994 عادية كونها حملت الكثير في طياتها من احداث ومفارقات وتألق له وهو لطالما كان يمني النفس ببلوغ هذا المحفل العالمي.
وعندما تتحقق الهدف بالتأهل الى النهائيات والظهور مع أفضل منتخبات العالم, قدم الأخضر مستويات مشرفة توجها بعبوره إلى الدور الثاني بكل جدارة واستحقاق.
واذا كان المنتخب السعودي وقبل المشاركة في هذا الاستحقاق العالمي عانى من تغييرات فنية على صعيد المدربين, فانه لم يتأثر بها كثيرا في النهائيات وكان اللاعبون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
فخلال التصفيات التي اقيمت في الدوحة, اقيل المدرب البرازيلي كاندينيو, وبعد التأهل كان التعاقد مع المدرب الهولندي ليو بينهاكر الا أن الأخير إقيل قبل فترة قليلة من النهائيات بسبب خلافات حادة مع عدد من اللاعبين وبعد الخسارة التي مني بها المنتخب في المباراة الودية أمام اليونان بهدف مقابل خمسة فكانت القشة التي قصمت ظهر البعير ليتم اختيار المدرب الارجنتيني سولاري الذي أبلى بلاء حسنا في النهائيات.
ولا شك ان الكتيبة السعودية التي شاركت في مونديال 94 كانت تحمل كل مقومات النجاح لانها ضمت اسماء كبية لامعة ذاع صيتهم ومنهم النجم المتألق ماجد عبد الله اضافة الى محمد عبد الجواد واحمد جميل وخالد مسعد وفهد الهريفي وفؤاد انور وسعيد العويران وسامي الجابر والحارس محمد الدعيع وغيرهم ممن حملوا فيما بعد لواء الكرة السعودية.
ولم يتمثل الإنجاز بالتأهل الى النهائيات وحسب, بل تخطى الطموح السعودي كل التوقعات ببلوغ المنتخب الدور الثاني وبتسجيل صانع العابه سعيد العويران هدفا "اسطوريا".
خسر "الاخضر" المباراة الاولى امام هولندا 1/.2 سجل له فؤاد أنور وللفائزة فيم يونك وغاستون تاومنت, ثم كانت مباراة الدربي العربية مع المغرب التي كانت أول مباراة عربية في كأس العالم وانتهت بفوز السعودية بهدفين لسامي الجابر وفؤاد أنور مقابل هدف لمحمد الشاوش.
وكان الانجاز الاكبر بالفوز على بلجيكا بهدف رائع لسعيد العويران قاد فيه المنتخب الى الدور الثاني حيث واجه السويد التي اوقفت مشواره بفوزها عليه بثلاثة اهداف لمارتن دالين وكينيت اندرسون (2), مقابل هدف لفهد الغشيان.

مشاركة متواضعة
اختلفت مشاركة المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم عام 1998 في فرنسا عن سابقتها الاولى في الولايات المتحدة عام 1994 لانها لم تكن تكن بمستوى الطموح والتطلعات.
وكالعادة مر المنتخب السعودي خلال التصفيات بأزمات فنية تم على اثرها تغيير مدربين, كما تأثر الجيل الذي خاض النهائيات بغياب الكثير من النجوم الذين اعتزلوا بعد مونديال 94 ولم يبق منهم الا محمد الدعيع وفؤاد انور وسعيد العويران وخالد مسعد وسامي الجابر في الوقت الذي برز فيه جيل جديد يضم نخبة مميزة كمحمد شلية وحسين عبد الغني ونواف التمياط وعبيد الدوسري وغيرهم يقودهم الجابر والخبير يوسف الثنيان.
وبينما تأهل الاخضر عام 94 الى الدور الثاني بعد أن احتل المركز الثاني في مجموعته خرج من مونديال 98 من الدور الاول محتلا المركزالاخير في مجموعته.
بدأ المنتخب السعودي التصفيات بقيادة المدرب البرتغالي فينغادا لكن الاخير ابعد بعد الخسارة أمام الكويت بهدفين لهدف فخلفه الالماني اوتو بفيستر الذي كان يتولى تدريب منتخب الناشئين.
ومع ان "الاخضر" مر بمرحلة مد وجزر خلال مراحل التصفيات, فانه تمكن من بلوغ النهائيات بعد فوزه على قطر في الدوحة بهدف سجله إبراهيم سويد.
واختار الاتحاد السعودي للعبة المدرب البرازيلي كارلوس البرتو باريرا لقيادة المنتخب في النهائيات, وطبعا استقطب المنتخب الأضواء قبل توجهه الى فرنسا لوجود باريرا الذي قاد منتخب بلاده الى احراز لقب كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها (رقم قياسي) في مونديال الولايات المتحدة عام 94 وطبعا لوجود اللاعب سعيد العويران صاحب الهدف الشهير في مرمى بلجيكا في المونديال ذاته.
وخاض المنتخب السعودي قبل التصفيات معسكرات غير ناجحة كان من اهم سلبياتها خسارته امام نظيره النروجي بستة اهداف نظيفة.
كانت المباراة الاولى امام الدنمارك وخسرها المنتخب السعودي صفر/1 قبل ان يلقى هزيمة ثقيلة امام فرنسا صاحبة الارض صفر/4 ما ادى الى اقالة باريرا وتعيين المحلي محمد الخراشي بدلا منه, فقاد الاخير "الاخضر" الى التعادل مع جنوب افريقيا في المباراة الثالثة الاخيرة مع انه كان الاقرب الى الفوز. وسجل هدفيه سامي الجابر ويوسف الثنيان من ركلتي جزاء.
التأهل الصعب
وعقد السعوديون العزم على التأهل الى النهائيات أيضا عام 2002 رغم فقدانهم لقب أبطال آسيا بخسارتهم امام اليابان في النهائي من عزيمتهم لانهم على صعيد الاندية يحققون نتائج ممتازة, ولكن مباريات الدور الاول من التصفيات كانت اشبه بحصص تدريبية لا يمكن التوقف عندها كثيرا.
تصدرت السعودية ترتيب المجموعة العاشرة بسهولة تامة محققة ستة انتصارات حاصدة النقاط كاملة, ففازت على منغوليا 6/ صفر و4/صفر وبنغلاديش 3/صفر و 6/صفر وفيتنام 5/صفر و4/صفر.
واشرف على "الاخضر" في الدور الاول المحلي ناصر الجوهر الذي خلف التشيكي ميلان ماتشالا المقال بعد الخسارة امام اليابان في الدور الاول لكأس آسيا 2000, ولكن الاتحاد السعودي تعاقد مع اليوغوسلافي سلوبودان سانتراتش الذي قاد منتخب بلاده في نهائيات مونديال 98 للاشراف على المنتخب في الدور الثاني قبل ان يقال بدوره بعد المباراة الثانية فيه وتسند المهمة مجددا الى الجوهر.
كانت تصفيات الدور الثاني صعبة جدا على السعودية, خصوصا انها بدأتها بشكل "شبه كارثي" بتعادلها في الرياض بعد مستوى متواضع مع البحرين1/1 مع انها كانت متخلفة حتى الدقيقة 84 قبل ان يسجل عبيد الدوسري هدف التعادل.
وفي المباراة الثانية كانت الضربة القاسية بالخسارة امام ايران في طهران صفر/,2 بعد ان احتسب الحكم الاسترالي سايمون ركلة جزاء ظالمة وطرد صالح الصقري.
واتخذ الاتحاد السعودي قرار شجاعا باقالة سانتراتش وتعيين مساعده الجوهر مسؤولا فنيا عن المنتخب, فعادت الروح الى لاعبي الاخضر بعد ان نجح الجوهر في خلط الاوراق, وكانت مهمته الاولى مع العراق في المنامة وخرج منها بفوز ثمين بهدف عبر عبيد الدوسري.
وشكل هذا الفوز نقطة انطلاق جديدة للسعوديين في التصفيات, فواصلوا انطلاقتهم تقدمهم وظهروا في افضل مستوى لهم مع تايلند في بانكوك, وتحديدا في الشوط الثاني الذي تفننوا فيه بالجمل التكتيكية واللمحات الفنية خصوصا عبر سامي الجابر فحولوا تخلفهم بهدف في الشوط الاول الى فوز 1/.3
وفي الإياب, ازدادت المنافسة اثارة خصوصا بعد أن كانت الصورة تتضح بين السعودية وايران, لكن الاخضر كان على الموعد لمتابعة زحفه نحو بطاقة التأهل, فحقق فوزا كبيرا على البحرين 4/صفر في المنامة, ثم فقد نقطتين ثمينتين أمام إيران في جدة كانتا في متناوله حتى ما قبل النهاية باربع دقائق.
ومرة جديدة كان لقاء السعودية وايران غير عادي, ففي حين لم تكد جراح الذهاب تجف, ارتكب الدفاع السعودي خطأ فادحا استغله الايراني سيروس دين محمدي وادرك التعادل كان بمثابة الفوز بالنسبة لمنتخب بلاده لانه منحه التفوق بنقطة في الترتيب.
وتوجه المنتخب السعودي بكل ثقة الى مدينة تبوك الاردنية لمواجهة العراق وحقق فوزا صعبا 2/1 لكنه كان ضروريا لتأجيل الحسم الى الجولة الاخيرة التي جاءت قمة في الاثارة بعد فوز الاخضر على تايلاند 4/,1 والحاق البحرين الخسارة الاولى بايران 3/1 في سيناريو غريب خصوصا ان الايرانيين تاهوا تماما في المنامة وافلتوا من هزيمة أكثر ايلاما, فكان الانجاز السعودي الجديد بالتأهل للمرة الثالثة على التوالي.
وحسب نشرة رسمية للاتحاد الدولي للعبة (فيفا), فان منتخب السعودية كان الأكثر تهديفا في التصفيات بين المنتخبات المشاركة في النهائيات برصيد 47 هدفا في 14 مباراة.
كما أوضح الفيفا ان المهاجم السعودي طلال المشعل توج افضل هدافا في صفوف المنتخبات المتأهلة أيضا برصيد 11 هدفا متفوقا على لاعبين مشهورين أمثال البرازيلي روماريو والإنكليزي مايكل أوين والإسباني راؤول غونزاليز.
واعتمد الاتحاد السعودي رسميا إبقاء ناصر الجوهر مدربا للمنتخب في النهائيات وهو قال بدوره "كل الظروف مهيأة ليقدم الاخضر مباريات جيدة تليق بسمعة الكرة السعودية في كوريا الجنوبية واليابان ولاعبونا قادرون على إعادة سيناريو الابداع الذي رسموه في مونديال 1994".


السياسه

السحابة 9
01-05-2006, 01:58
شنسوي يا ستوب ....

المدربين طق علينا :)

يتهاوشون يبون يدربونا قلنا نعطي كل واحد فرصته :)

مشكوووووووووووور ....

armadaa
01-05-2006, 02:06
مشكور ستوب على التقرير ..
بس كانه قديم !!
مافيه اي خبر عن المشاركة في مونديال 2002 !!



وتوجه المنتخب السعودي بكل ثقة الى مدينة تبوك الاردنية

؟؟!!

عميد السعــودية
01-05-2006, 02:36
شنسوي يا ستوب ....

المدربين طق علينا :)

يتهاوشون يبون يدربونا قلنا نعطي كل واحد فرصته :)

مشكوووووووووووور ....





ومن كثر عدلنا .:cool:
جالسين ناخذ من كل قارة مدرب:)
مرة من هولندا:cool:
ومرة من الارجنتين:cool:
ومرة من البرازيل:cool:
وبكرة من ...................:rolleyes:
أهم شئ لايخافون الباقين
كل واحد راح يجي دوره ان شاء الله
ويتحقق (حلمه) ويدربنا
ويرجع ديرته ومعاه اللي يبي ...؟؟

MoonSun
01-05-2006, 06:27
[RIGHT][IMG]h.[/B]
وتوجه المنتخب السعودي بكل ثقة الى مدينة تبوك الاردنية لمواجهة العراق وحقق فوزا صعبا 2/1 1994".

السياسه

ياهووووو ...!!!

تبوك مدينة سعودية شمال المملكة مع الحدود الاردنية...

نعم المنتخب توجه الى الاردن عن طريق تبوك ولكن المباراة اقيمت بالاردن...