المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخضر يواجه عمان متطلعاً للقبض على لقب الدورة الرباعية



مش ممكن
01-07-2007, 05:47
القحطاني يشارك في التدريبات ولقاح التيفوئيد يغيب كريري والشمراني
http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2466/0107.spo.p29.n2.jpg

يخوض منتخب السعودية الأول لكرة القدم أمام نظيره العماني مباراة تجريبية ودية ستقام عند الساعة الـ3.30 عصراً بتوقيت السعودية على ملعب جورانج ويست في سنغافورة، تعد آخر مباريات الدورة الرباعية الودية التي تقام منافساتها في سنغافورة بمشاركة منتخبي كوريا الشمالية وسنغافورة إلى جانب السعودية وعمان.

وتأتي مشاركة المنتخب في الدورة في إطار معسكره الإعدادي الخارجي للمشاركة في نهائيات كأس آسيا المقبلة التي يلعب الأخضر في إطار المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات البحرين وكوريا الجنوبية وإندونيسيا، فيما يستعد المنتخب العماني للنهائيات التي سيلعب فيها بالمجموعة الأولى التي تضم العراق وأستراليا وتايلاند.

وستحدد المباراة الفائز بالمركز الأول في الدورة الودية التي انحصرت المنافسة فيها بين المنتخب السعودي برصيد 3 نقاط من تغلبه على سنغافورة 2/1، وبين عمان التي تملك نقطتين من فوزها على كوريا الشمالية بركلات الترجيح 6/4 بعد نهاية الوقت الأصلي 2/2.

وحسب نظام الدورة فلن يكون هناك تعادل في المباراة حيث سيتم اللجوء لركلات الترجيح في حالة انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل لتحديد الفائز بالمركز الأول.

ويتوقع أن يعمد مدرب المنتخب السعودي أنجوس خلال المباراة التجريبية الثالثة في المعسكر الحالي للتركيز على تطبيق عدد من الخطط الفنية والتكتيكية خاصة وأن هذه التجربة هي الخامسة التي يلعبها المنتخب في مشواره الإعدادي للمشاركة في النهائيات الآسيوية، وتعد قبل الأخيرة حيث سيلاقي الكوري الشمالي يوم الأربعاء المقبل في ختام مرحلة الإعداد النهائية قبل خوض غمار المنافسات الآسيوية.

وستشهد المباراة مشاركة عدد من اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباراة السابقة أمام سنغافورة للوقوف على الجاهزية الفنية لجميع اللاعبين، مع تأكد عدم مشاركة عمر الغامدي الذي يخضع للمعالجة الطبية بعد الإصابة التي تعرض لها في الوتر، مع احتمال عدم مشاركة سعود كريري وناصر الشمراني في حالة عدم جاهزيتهما الصحية وانخفاض الحرارة التي عانيا منها بعد تأثير لقاح التيفوئيد الذي عادة ما يتسبب في ارتفاع الحرارة ومن ثم تزول بعد أقل من 48 ساعة.

وحسب الجهاز الطبي فإن مثل هذه الحالات طبيعية عند أخذ مثل هذه اللقاحات الوقائية.

وكان سعود كريري وناصر الشمراني قد غابا أمس عن التدريب الذي أجراه المنتخب على ملعب جورانج وست الذي ستقام عليه المباراة، والذي بدأ بمحاضرة للمدرب عن المباراة، قبل أن تجرى مناورة منتصف الملعب شارك فيها لأول مرة المهاجم ياسر القحطاني بعد غيابه خلال الفترة السابقة عن التدريبات الفنية لخضوعه لبرنامج لياقي وطبي اكتملت مراحله، وأصبح جاهزاً للمشاركة في التدريبات اليومية.

ومن المحتمل عودة ياسر للمشاركة في المباريات الودية اعتباراً من المباراة المقبلة مع كوريا الشمالية يوم الأربعاء، كما شارك في المناورة محمد الشلهوب الذي ربما يعمد المدرب أنجوس لإشراكه في الشوط الثاني من المباراة.

فيما شارك جميع اللاعبين في المناورة التي أقيمت أمس، فيما أخضع المدرب اللاعبين بعد نهاية المناورة لتدريب على تنفيذ ضربات الجزاء التي ربما يتم اللجوء لها في المباراة.

وقام الاختصاصي الفسيولوجي أنطونيو فيداتو عقب نهاية التدريب بإجراء فحص على أداء الوظائف عند اللاعبين من خلال أخذ عينات دم ومن ثم تحليلها للتعرف على كيفية قيام أعضاء الجسم بوظائفها خلال مرحلة التدريب والتعرف على جوانب الإجهاد التي يعاني منها اللاعب أو التقوية التي يحتاجها.

ويعد هذا الإجراء من التطبيقات الحديثة التي تجرى في مجال التدريب في مختلف الألعاب الرياضية.

saleen_oman
01-07-2007, 13:49
"الأحمر" أمام السعودية في أقوى تجاربه لكأس آسيا

1/Jul/2007http://www.shabiba.com/images/news/0701_21.jpgهل يتجاوز منتخبنا تجربة اليوم بنجاح ؟

* بعد أن تجاوز كوريا الشمالية بتشكيلة غير مستقرة.

* كالديرون أمام خيارين تثبيت الأساسيين والتأكيد على الأسلوب الفني.


يفترض ان يكون كالديرون قد وضع تصوره شبه النهائي عن التشكيلة التي سيلاقي بها استراليا يوم الأحد 8 يوليو في أولى مباريات المنتخب بكأس آسيا .. وذلك بعد لقاء السعودية الأخير في رحلة الاعداد والأهم فنيا ومعنويا اليوم في سنغافورة.
كالديرون وجد نفسه أمام مباريات محدودة في أربع تجارب قبل البطولة حيث واجه مأزق تثبيت التشكيلة وزرع أفكاره التكتيكية على مجموعة تعودت على اسلوب وخطط معينة في السنوات الأخيرة ولاحظنا انه في اللقاء التجريبي أمام كوريا الشمالية حاول ان يختبر بعض اللاعبين ويضع فيهم الثقة وفي مراكز مهمة يرى انها تحتاج الى دعم والى تجديد خشية وقوع مطبات اثناء المباريات الرسمية القادمة.
مباراة واحدة وامام منتخب جيد مثل كوريا الشمالية لا تكفي حتى يطمئن كالديرون على المجموعة الجديدة ومباراة السعودية بقوتها وتاريخها الآسيوي لا تحتمل أية اختبارات غير محسوبة في توقيت حساس وكما تابعنا فقد غير كالديرون في مباراة كوريا الشمالية في التشكيلة ودفع بـ ثلاثة لاعبين جدد في خط الدفاع وعلى الاطلاق والوسط وهم عصام فايل وحسين الحضري ويونس مبارك وهؤلاء جميعا تحملوا مسؤولية كبيرة لتقديم عرض جيد واثبات جدارتهم بالالتحاق بالتشكيلة الاساسية .
وفي مباراة السعودية الاخيرة اليوم الاحد وكما هو متوقع لن يلجأ كالديرون الى تغييرات جوهرية وسوف يعيد الاسماء المعروضة الى أماكنها المعتادة مثل يوسف شعبان وحسين مظفر مع امكانية ان يبقى عصام فايل في التشكيلة حسب ظروف المباراة كون التشكيلة الاساسية تفتقد حاليا الى خدمات خليفة عايل المصاب والغائب عن كأس آسيا .
مباراة السعودية اليوم هي بالتأكيد الأهم في هذه المرحلة.. فالفريق السعودي معروف بقوته وطموحاته الآسيوية وسبق له الفوز باللقب ثلاث مرات ويدخل المنافسة هذه المرة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم الى جواره كوريا الجنوبية والبحرين وأندونيسيا وذلك تحت إدارة مدرب برازيلي جديد سيكون تحت الانظار وتترقبه الجماهير السعودية على أمل ان يعيد كأس البطولة من اليابان الى خزينة الاتحاد في الرياض.
وكالديرون بالذات يعرف قوة الفريق السعودية ومستواه ونجومه بعد ان أشرف على تدريبهم وقادهم الى التأهل الى كأس العالم بألمانيا قبل ان يقيله الاتحاد السعودي ولهذا فهو مطالب نظريا ان يوظف معلوماته السابقة لصالح المنتخب اليوم ويحقق معه قفزة نوعية تجمع بين الاداء الجيد و النتيجة الايجابية التي لا تعني بالضرورة الفوز في المباراة .
المباراة في توقيتها مناسب وقبل أسبوع واحد فقط من مباراة استراليا المهمة وخلال الايام القليلة القادمة يتفرغ الفريق وبعد ان يغادر معسكر سنغافورة للتأقلم مع جو البطولة في (بانكوك) عاصمة تايلاند وهناك سيكثف كالديرون من تدريبات المرحلة الأخيرة ويضع اللمسات الفنية على أسلوب الأداء على ضوء ما توصل اليه من معلومات عن قوة وتشكيلة وأسلوب الفريق الاسترالي.
وفي مباراة اليوم من المهم ان نقدم الصورة التي يتوقعها منا جمهور البطولة وقد يكون من المفيد عدم المجازفة كثيرا والاحتفاظ بانسجام الفريق مع عدم الاندفاع القوي وراء الفوز خشية تعرض أي لاعب للاصابة تصعب من مهمة الفريق في النهائيات.
وبالعودة الى المباراة السابقة مع كوريا الشمالية نجد ان كالديرون بدأ اللقاء بتشكيلة مكونة من الحبسي في حراسة المرمى ومحمد ربيع وسعيد الشون وعصام فايل وحسين الحضري بالدفاع ويونس مبارك وأحمد حديد وبدر الميمني بالوسط ثم عماد الحوسني وإسماعيل العجمي بالهجوم .. ولم تنسجم كثيرا هذه التشكيلة مع بعضها فقد ضمت عناصر جديدة وفي مراكز مهمة وأمام فريق قوي فارتبكت وتلقت هدفين في الشوط الأول وفي الثاني دفع المدرب بالعناصر الاساسية فاشرك أحمد مبارك وسجل هدفا ولعب هاشم صالح وحمد حمدان ويوسف شعبان مع اجراء تغييرات داخلية في المراكز بعد التغييرات بعضها يطبق لأول مرة.
الجيد في المباراة السابقة ان المنتخب نجح في التعادل ثم كسب بركلات الترجيح وبالتالي فهو لم يخسر سواء أمام أندونيسيا على أرضها وبين جمهورها أو أمام كوريا الشمالية وفاز في المباراتين في طريقه للقاء الفريق السعودي اليوم..
التشكيلة يتوقع ان تشهد لأول مرة عودة فوزي بشير والذي التحق بالمعسكر في سنغافورة بعد انتهاء مشاركته مع فريقة بالكويت وكذلك امكانية مشاركة سليمان الشكيري والذي استدعي مؤخرا للانضمام الى المجموعة بعد تأكد غياب خليفة عايل للاصابة سليمان كان قد غادر مسقط نهاية الاسبوع الماضي متوجها الى سنغافورة ولم تسنح له فرصة المشاركة في لقاء أمام كوريا الشمالية وربما يستعين به كالديرون اليوم بعد ان يطمئن على مستواه وحاجة الفريق الى خدماته