المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نجوم الكرة السعودية الذين أفلوا واشتهروا



Ballack
05-11-2007, 11:11
نجوم سعوديون من الشهرة والمال إلى حراس أمن في الشركات

صنعوا الأمجاد وباتوا في عوز... غاب الناصح والمرشد عنهم فتاهوا في غمضة عين


قدموا كل شيء في الملعب وخسروا كل شيء خارجه


يحتاجون إلى وقفة صادقة من صناع القرار في الأندية والمنتخب.


http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Sports/2007/11/thumbnails/T_a8dd933b-07df-4137-9c8b-e2659440e3c0.jpg


لم يكن يدور بخلد كثير من مشاهير الكرة السعودية الذين بلغوا من المجد والشهرة والأضواء ما لم يبلغه كثير من وزراء الدول أصحاب القرارات لمؤثرة. هؤلاء المشاهير منهم من إعتزل ممارسة كرة القدم، ومنهم من نسقه ناديه. ومن هؤلاء النجوم من لا يزال يحض بحب الجماهير والإعلام بوسائله المختلفة، ومنهم ما بقي من ذكراه ومجده الكروي إلا البكاء على الأطلال. أكثرهم كان له صولات وجولات مع ناديه ومنتخب بلاده بات اليوم بعضهم ميسور الحال وبعضهم الاخر بات قليل الحيلة، وآخرون خرجوا من مولد الاحتراف وممارسة كرة القدم بلا حمص. بريق النجومية عند بعضهم لا يزال لامعًا، بينما أفل عند بعضهم الأخر. ربما لا تصدق عندما تسأل عن لاعبين مثلوا المنتخب السعودي وكانوا أحد أعمدته الأساسية وساهموا بقوة في تحقيق انتصاراته أو التتويج ببطولاته، باتوا اليوم لا حس لهم ولا خبر، وربما منهم من بات يعمل في وظيفة ووضع مزر لا يحسد عليهما.


كثير من اللاعبين السعوديين وهم في ريعان الشباب ومجد شهرتهم لم يضعوا في أجندتهم الفكرية والعقلية والثقافية حساب لليوم الأسود وأنفقوا ما كانت تدر به عليهم أقدامهم ورؤسائهم في البذخ والمظاهر الكاذبة والسفريات السياحية، وعندما وجدوا أنفسهم خارج دائرة الشهرة والمال وأتعب كاهلهم مشقة الحياة وارتفاع الأسعار، والديون المتراكمة على عاتقهم. مشاهير عدة حاق بهم الحال إلى أن يستعطفوا الكبار والأغنياء بغية إيجاد وظائف يقتاتون منها ولأسرهم والأمثلة على ذلك كثر.

ومن منا أو من الجيل السابق لا يعرف لاعب اتحاد جدة قبل سنوات عدة سعيد غراب بلغ شهرة واسعة قبل سنوات طوال وكان من أشهر اللاعبين السعوديين ولعب للأهلي في فترة ما، ومثل منتخب بلاده، ودرت عليه كرة القدم المال الوفير على الرغم من شح الموارد في الأندية آنذاك، لكنه نال نصيب الأسد من بين زملائه من حيث الهدايا والمكافآت وغيرها، لكنه لم يحسن التصرف، وذات مساء وطأة قدماه السجن بسبب مبلغ زهيد لم يتجاوز الـ 50 الف ريال.

ولم يكن الدولي السابق لاعب أهلي جدة عبدالله سليمان الذي انتقل فيما بعد إلى الهلال لم تدم حاله طويلاً في ناديه الجديد، ودخل السجن بسبب مبلغ عال قارب الـ 3 ملايين ريال، خسر المنتخب والهلال خدماته على رغم من أنه كان من أقوى المدافعين وأميزهم آنذاك وبعد خروجه من السجن الذي قضى فيه فترة طويلة، لم تتقبله الأندية الكبيرة بما فيها ناديه، وانتقل إلى نادي ضمك الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية وهو الدوري الأضعف في السعودية بعد دوري الممتاز والأولى.

ومن منا الذي لا يعرف اللاعب عبيد الدوسري المهاجم السعودي الاول آنذاك وصاحب اداء الامتياز في الوحدة.

ساهم عضو شرف الاهلي الامير محمد العبدالله الفيصل في رفع رصيده الفني والمادي عندما أمن له مستقبله عندما كان مشرفًا على كرة القدم في أهلي جدة ومنحه عقدًا احترافيًا في الاهلي يعد أغلى صفقة احتراف سعودية قبل 7 سنوات وتجاوزت الـ 6 ملايين ريال، ووجدت هالة إعلامية عريضة وترحيب واسع بالنجم الجديد.

حينها أطلق نقاد كثر على عبيد لقب خليفة مهاجم السعودية الاول ماجد عبدالله، أو لقب المهاجم المنتظر، بينما كان عبيد يمتع الجماهير بعد إحرازه لكل هدف، أو بالحركات البهلوانية التي كان يمثلها عقب تسجيله الهدف.


http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Sports/2007/11/thumbnails/T_cdabd3e5-8f4d-440b-9251-2059f5525e26.jpg



كن اللاعب لم يحسن التصرف مع الملايين وراح يبذلها في بذخ وترف وسفريات غير آبه بمستقبله، وأخذ من درة العروس في جدة ملاذ لحريته ورغباته، تاركًا ناديه الجديد في دون مبالاة بمسؤوليه أو جماهيره، بل وصل الحال به إلى أن أشيع عنه أنه أتى ذات مساء إلى النادي وهو في وضع محرج جدًا مما حدا بأحد رفاقه أن يذهب به إلى المنزل، وظل هكذا إلى أن أنفجر شريان غضب إدارة النادي ونسقه بعد أن عجز في إيجاد حلول شافية معه، وبعد أن وقعت الفأس في الرأس ووجد نفسه خارج دائرة الشهرة والمال فاق لنفسه وإذا الـ 6 ملايين تطايرت في الأفق ولم يبق منها إلا الشيء اليسير، فلحق برفيق دربه في المنتخب عبدالله سليمان في نادي ضمك.

وفي اتحاد جدة أشتهر لاعبهم صلاح المولد، صاحب الصولات والجولات في دربي السعودية الذي جمع الجارين اللدودين والمنافسين العنيدين الاهلي والاتحاد فجأة بات خارج أسوار الشهرة والمال ووصل الحال به إلى سائق تكسي تارة وتارة إلى سائق باص، وأرسى أخيرًا في حراسة أمنية تابعة لإحدى الشركات، ولكم أن تتخيلوا من شهرة لا مثيل لها تصدر صفحات الصحف المحلية وكان محط أنظار فلاشات المصورين وشاشات التلفزة وفجأة إلى حارس أمن في بناية شاهقة.

ومن منا لا يعرف لاعب المنتخب سابقًا والأهلي خالد مسعد صاحب هدف الحسم في كأس آسيا عام 96 في الإمارات عندما توج الأخضر بطلاً لكأس آسيا للمرة الثانية على التوالي.



http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Sports/2007/11/thumbnails/T_ef02f796-685c-4ee5-b3c3-cfd31e560e9a.jpg



المسعد ساهم مع ناديه ومنتخب بلاده في تحقيق الانتصارات والانجازات، وكان من أفضل من أنجبت الملاعب السعودية في خط الوسط ، المسعد في آخر سنواته الكروية إنتقل محترفًا

في اتحاد جدة، لكنه كانت الكارثة التي حلت عليه وصدق المثل الذي يقول "جنت على نفسها براقش" فتغير حاله وماله ونفسه للأسوأ، ولم يطل به الحال في الاتحاد حتى بات خارج حسابات الشهرة والمال، وبات يستعطف صناع القرار في ناديه السابق الأهلي، وتأمين لقمة العيش له ولعائلته وأبنائه.

لاعب وقائد القادسية في الثمانيات وجدي مبارك أخو اللاعب الكبير لاعب القادسية والهلال عبدالله الشريدة لم يكن أفضل حالاً من اللاعب صلاح المولد فبعد الشهرة والمال بات موظفًا في الأمن "حارس أمن" في إحدى المؤسسات في المنطقة الشرقية.

وقائد الرياض صالح النجراني بات اليوم "سكرتي" أي حارس أمن في جامعة الملك سعود في الرياض يفتح البوابة لدخول السيارات المصرح لها ويغلقا في وجه من لا يحمل تصريحًا.



http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Sports/2007/11/thumbnails/T_96252f6e-7eb1-48b2-8ab8-20436fd6398c.jpg



ولاعب النصر السابق مصطفى إدريس ليس أفضل حالاً ممن سبقوه، وعلى رغم من أنه خدم ناديه كثيرًا بات اليوم أيضًا سكرتي في مصلحة الزكاة والدخل.

والأمثلة كثر على مثل هؤلاء، لكن بعضهم ومن فضل ربي عليهم أنهم تمسكوا في وظائفهم الحكومية والعسكرية، أو "سبعوا" أنفسهم فيما بعد وبحثوا عن وساطة في سبيل توظيفهم، وتحقق مرادهم في الرمق الأخير.

تلك الأسماء هي غيض من فيض، لنجوم خدموا أنديتهم أو منتخب بلادهم، ربما لم يحسنوا التصرف في وقت ما، لكنهم مهما كان كانت لهم بصمة واضحة ومؤثرة في أنديتهم

ساهموا في صناعة انجازات عدة.


هؤلاء بات لديهم أسر ومتطلبات أسرية ومدارس ومصاريف لا طائل لها هم في حاجة ماسة إلى وقفت صادقة من أنديتهم أو صناع القرار للالتفاف حولهم.

نقاد ومفكرين كثر طالبوا بهذه الالتفافة الجميلة، وطالبوا بضرورة التحرك تجاه لاعبي الأندية من قبل رجال الاقتصاد وإدارات الأندية والمفكرين وعلماء الاجتماع والنفس في تكثيف المحاضرات والدورات لتثقيف اللاعبين قبل أن تقع الفأس في الرأس.

ومثل ما هناك لاعبين خرجوا من مولد الكرة والاحتراف بلا حمص أو فائدة مادية وشهرة نجومية إلا ان هناك لاعبين استفادوا ماديًا فوق ما كانوا يتوقعون أو يتصورون وبات كثير منهم من أصحاب الملاين بعد أن كانوا لا يملكون ثمن أجرة التاكسي التي توصلهم للنادي في بداية التحاقهم بالأندية هؤلاء سنكشف النقاب عنهم وكيف خططوا قرشهم لليوم الأسود سيكون في المادة الصحافية المقبلة.



التقرير (http://65.17.227.80/ElaphWeb/Sports/2007/11/277168.htm)
:(

مـوسـيـقـار آسـيـا 8
05-11-2007, 13:06
ياخوي هذي الامور النادي ماله دخل فيها

اللاعب هو اللي يتحمل المسؤولية

وللاسف عندنا لاعبين ما يعرفون كيف يستغلون الملاييين اللي تجيهم بعضهم يسافر وسهرات وخنبقه وإذا طفر حط اللوم على النادي .

وابيهم يتعلمون من حسين عبدالغني والثاني والثالث اللي يعرفون كيف يصرفون مبالغهم الخيالية وكيف يأمنون مستقبلهم المعيشي

وشاكرلك على الموضوع