المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لجينة درويش أول رئيس ناد رياضي خليجي



shansawi
08-02-2003, 18:28
في حديث شامل وصريح لـ (الوطن)

* ترددت في رئاسة نادي سداب بعض الشيء ثم اقتنعت بأهمية التجربة وإثبات الذات

* أسعى إلى تطوير وتفعيل الأنشطة الرياضية والاجتماعية وتحقيق نقلة نوعية في الرياضة النسائية

* نتطلع إلى استضافة ناجحة لبطولة تعاون اليد وتعميقمفهوم النادي الرياضي بكل خصائصه

* الحديث عن مشروع الدمج سابق لأوانه ومن الأهمية دراسة الإيجابيات والسلبيات قبل الخوض فيه

* أمنيتي الحصول على كأس جلالته في كرة القدم وإصلاح وترميم البنية التحتية للنادي بأسرع ما يمكن

في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ احتلت المرأة العمانية مكانة مرموقة في هذا العهد الزاهر الذي تشهده السلطنة وكان لها الاهتمام الأكبر في خطط التنمية المختلفة باعتبارها نصف المجتمع والعنصر المكمل مع الرجل في عملية البناء والتعمير من خلال تشجيع وتدعيم مساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومشاركتها في مختلف الأنشطة الإنتاجية حيث استطاعت خلال فترة وجيزة من عمر النهضة المباركة ان تعتلى أفضل المناصب القيادية في البلاد فأصبحت وكيلة وزارة وسفيرة وشاركت الرجل جنباً الى جنب في مجلسي الدولة والشورى وواصلت تألقها ومكانتها لتقتحم المجالات الاقتصادية فحققت النجاح في هذا المجال أيضاً.

ولم يتوقف دور المرأة العمانية عند هذا الحد فقط بل فاجأت الجميع وهي تقتحم الميادين الرياضية ليست من خلال تواجدها كعضو في الاتحادات أو الأندية بل بترؤسها نادياً رياضياً وهي المرة الأولى في منطقة الخليج والمرة الثانية على مستوى الوطن العربي بعد تونس التي سبق وأن ترأست المرأة نادياً رياضياً .. ولم يكن هذا تحديا من المرأة بل هو طموح وسعي لتحقيق أهداف تكمن في داخلها وهو تفعيل دور المرأة في المجالات الرياضية بعد أن حققت النجاح في مختلف المناصب القيادية .. كما ان اقتحام هذا المجال ليس بالسهل كما يتوقعه البعض بل يعد تحديا لمن يدخل فيه .. ولكن التحدي والبحث عن الجديد والمفاجآت هذا ما تتطلع إليه أول رئيسة ناد رياضي على مستوى منطقة الخليج وهي سعادة لجينة بنت محسن حيدر درويش الزعابي عضو مجلس الشورى بتوليها مؤخراً رئاسة ناد سداب أحد الأندية العريقة في السلطنة .

وكان لابد لنا أن ندخل في أفكار سعادة لجينة الزعابي لنتعرف عن قرب على ما يدور في ذهنها .. وكيف اقتحمت هذا المجال الرياضي .. رغم إنه ليس غريباً عليها فهي من محبي الرياضة .. لكن تولي رئاسة ناد تختلف عن ممارسة أي نوع من انواع الرياضة الأخرى .. وعن بداية الفكرة التي جعلت توافق على ان تكون أول رئيسة ناد رياضي تقول لجينة: الفكرة بدأت بعد انتهاء فترة مجلس ادارة النادي السابقة تلقيت دعوة لرئاسة النادي من قبل المهتمين والمحبين لنادي سداب في البداية كنت مترددة نوعاً ما لأن هذا المجال جديد بالنسبة لي بل على كل امرأة عمانية وخليجية بأن تترأس ناديا رياضيا لذلك فكرت في الأمر ما هو الجديد الذي يمكن أن أضيفه زيادة عن الرجل عند ترؤسي للنادي الى جانب الأنشطة المعتاده في الأندية سواء الرياضية أو الثقافية أو الاجتماعية ستكون كما هي إن لم تكن أفضل .

وأضافت لجينة الزعابي قائلة: ما نلاحظه في الأندية الرياضية بالسلطنة هي مركز للرجل فقط لم يكن هناك أي دور للمرأة نهائياً في الأندية الرياضية وإن وجد فهو بنسبة قليلة تكاد لا تذكر فمن هذا المنطلق فكرت بتولي رئاسة النادي ومن خلال تواجدي أفتح المجال أمام المرأة العمانية بأن تأتي وتمارس هي الأخرى الرياضة أو الأنشطة والفعاليات الأخرى سواء الاجتماعية أو الثقافية لأن النساء في مجتمعنا بحاجة ماسة لهذه الأنشطة وأنا كلي أمل وطموح بأن الاخوة في مجلس ادارة نادي سداب سيكونون عوناً لي لتحقيق الأهداف التي جئنا من أجلها ولا يمكن لي أن أعمل كل شيء بنفسي بل من خلال التعاون القائم بين جميع اعضاء مجلس الادارة ومشاركة الأهالي في سداب وكل من ينتمي لهذا النادي بالتأكيد سوف نحقق ونطور من وضعية نادي سداب.

* الأفكار القادمة

وأكدت سعادة لجينة الزعابي ان نادي سداب يعتبر واحداً من الأندية العريقة التي كان لها دورها في تفعيل الحركة الرياضية ولا يزال يواصل تألقه في هذا المجال من خلال حصوله على العديد من الالقاب لكنني أسعى من خلال تواجدي في رئاسة النادي الى تطوير الرياضات التي تمارس حالياً في النادي مثل كرة القدم واليد والهوكي وإضافة اللعبات الأخرى في النادي لأن هذه اللعبات الثلاث قد تكون هي اللعبات التي تمارس حالياً لكننا سوف ندخل كرة السلة والتركيز بشكل أكبر على الأنشطة التي تخص المرأة لأننا نلاحظ في الدول الأخرى وجود الرياضة النسائية في تطور مستمر وأن نعتمد على أنفسنا بقدر المستطاع لأن هذه الأندية تطوعية وتعتمد على الدعم التي تحصل عليه من الدولة الى جانب الدعم الذي تتلقاه من المحبين لهذه الأندية كالقطاع الخاص وغيره ونحن من جانبنا نسعى الى تطوير كافة مرافق النادي بفضل تكاتف جميع الجهود في النادي.

وأضافت سعادتها قائلة هناك الكثير من الجوانب الفنية التي يحتاجها النادي وهي بحاجة الى ميزانية فعلى سبيل المثال وجود صالة متعددة الأغراض للمناسبات الثقافية والافراح مهمة جداً ووجود المسرح في نادي سداب له دوره وكان في السابق يعد واحداً من الأنشطة المتطورة في النادي كما إن ملعب الهوكي أصبح مهجورا منذ فترة طويلة والأرضية غير صالحه لممارسة اللعبة عليه وسيكون ذلك ضمن الأولويات التي يسعى مجلس ادارة النادي على تنفيذها ضمن الخطة الاصلاحية لمرافق النادي.

وتابعت سعادة لجينة الزعابي حديثها قائلة: قد تكون هناك الكثير من المشاكل تواجه مجالس إدارات الأندية في المرحلة الأولى وهذا شيء وارد ومتوقع وهذه المشاكل أشبها بالخيط المعقود فنحن خلال الفترة القادمة نحاول أن نفك هذه العقد الواحدة تلو الأخرى وليست من البداية بطريقة واحدة وإلا وقعنا في مطبات كثيرة قد تفقدنا صوابنا ونهرب عن حلها لكن بفضل تكاتف الجميع سواء أعضاء مجلس ادارة النادي واللاعبين وحتى المقربين من النادي عليهم أن يشاركونا في الرأي قد تكون هناك أفكار صائبة ليدهم تكون أحد الأسباب في تطوير وتفعيل دور النادي .

* استضافة بطولة اليد

وعن استضافة نادي سداب لبطولة أندية دول مجلس التعاون الخليجي للكؤوس رقم 23 لكرة اليد خلال الفترة من 22 الى 29 مارس القادم تقول سعادة لجينة الزعابي هذه البطولة مهمة جداً وقد نكون محظوظين بالفعل بأن جاءت هذه البطولة مع الادارة الجديدة بالنادي وسوف نسعى جاهدين لتحقيق النجاح في استضافة هذه البطولة التي ستقام فعالياتها بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر واستضافة البطولة لا تنسب لنادي سداب فقط بل الى السلطنة لأن الاستضافة قد تكون من خلال نادي سداب وسوف نقدم لها الغالي والثمين سواء من خلال إعداد الفريق للمنافسة في هذه البطولة والحمد لله لدينا لاعبون يملكون كل الامكانيات في إنجاح استضافة ضيوف السلطنة وراحتهم خلال البطولة وتوفير كل الامكانيات المتاحة لهم وكل ذلك يحدث من خلال تكاتف النادي مع الهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية والاتحاد العماني لكرة اليد فالكل سوف يعمل من أجل تنظيم بطولة تليق بمكانة السلطنة على الساحة الرياضية.

* الدعم لأنشطة النادي

وعن ما ستقدمه لنادي سداب باعتبارها جاءت من بيئة اقتصادية وسبق اختيارها أفضل سيدة أعمال شابة لعام 2001 تقول سعادة لجينة الزعابي أي ناد في السلطنة مرتكز على الموارد الخارجية التي ترد لهذا النادي من خلال مساهمات المنتسبين له ودعم بعض الجهات من بينها القطاع الخاص للعبات النادي المختلفة المختلفة وقد أكون جئت من بيئة اقتصادية فمن هذا المنطلق أريد ان أعرف كل مبلغ ينصرف في ماذا أنصرف هذا المبلغ وماذا تحقق بعد ذلك ومن الذي قدم الدعم للنادي وكم قدم للنادي وماذا سيقدم العام القادم سواء من الشركات أو الأشخاص ولا يمكن ان نطرق نفس الأبواب في كل عام ليس من المعقول من يقدم لنا الدعم هذا العام نلجأ إليه في العام القادم ليقدم لنا دعماً جديدا إلا إذا كانت بادرة جاءت من ذلك الشخص من تلقاء نفسه دون ان نلجأ اليه ثانية وعلينا أن نقلل من مصروفاتنا وأن نصرف في الأشياء الضرورية .

وأضافت سعادتها سوف نسعى الى تطوير علاقاتنا الاجتماعية وأن نزيد الروابط من خلال الأنشطة التي ينفذها النادي لأن هدفنا هو خدمة النادي ومن ينتمي لهذا النادي لأنه ليس فقط مؤسسة رياضية بل ثقافية وإجتماعية.

* وجود المرأة

وعن مدى تنشيط وتفعيل اللعبات الرياضية النسائية تقول سعادة لجينة الزعابي لا اعتقد إن ذلك يصعب على المرأة بعد ان اقتحمت مجالات أصعب بكثير من المجال الرياضي مثل السياسة والاقتصاد وهي من المجالات الصعبة من وجهة نظري الشخصية فالمجال الرياضي تستطيع المرأة أن تنجح فيه بل وتتفوق كما تفوقت في المجالات الأخرى وما هو السبب الذي يجعل المرأة لا تتفوق في المجال الرياضي هل العادات والتقاليد هي السبب لا أعتقد ذلك بل باستطاعة المرأة أن تمارس الرياضة وفق امكانياتها وقدراتها وأن تظهر بكامل وقارها واحتشامها.

* مفهوم النادي الرياضي

وأردفت سعادة لجينة الزعابي قائلة: مفهوم النادي الرياضي ليس فقط لممارسة اللعبات الرياضية بل ما نتطلع إليه من خلال نادي سداب وهو بأن يكون شاملا أي رياضي وترفيهي أسري وللمناسبات الرياضية وقد تكون هذه طموحات وأفكار تدور في مخيلتي لكنني أتطلع خلال الأربع سنوات القادمة بأن نعمل من نادي سداب متنفسا أسريا من خلال تخصيص يوم معين للأسرة تمارس فيه هواياتها ونشاطاتها على أن يأخذ النادي دور الجمعية بصورة مصغرة من خلال البرامج والأنشطة التي تخص المرأة وفي نفس الوقت هو دوره كرياضي في المقام الأول.

وأضافت سعادتها: نادي سداب ليس غريباً عليه في الأنشطة التي تقام من اجل المرأة حيث سبق له إقامة العديد من الفعاليات التي تخص المرأة منها الدورات الصيفية في مجال الحاسب الآلي والرسم والأنشطة الثقافية والمسرح وغيره من البرامج التي حققت المرأة من خلالها الاستفادة الجيدة في السابق ونسعى خلال الفترة القادمة بأن نخصص يوما للمرأة تمارس فيه الرياضة أيضاً.

وتابعت سعادتها حديثها قائلة: أتوقع من أبناء منطقة سداب يتقبلوا وجود المرأة في النادي لأن الثقافة الأسرية أصبحت موجودة في كل بيت والكل يهدف إلى تطوير مستوى عائلته والرياضة واحدة من أساليب التطوير لما لها من فوائد في التكوين الجسماني للإنسان والحصة أيضاً حتى لو كانت هذه رياضة المشي فقط فهي فوائدها كبيرة وأتوقع من أهالي المنطقة أن يتعاونوا معنا لإنجاح تواجد المرأة في النادي .

* دمج النادي

وعن مشروع دمج النادي مع أي ناد آخر تقول سعادة لجينة بنت محسن الزعابي قد يكون الوقت مبكرا للحديث عن مشروع دمج نادي سداب ويجب أن يأتي ذلك من الجميع سواء اللاعبين والجماهير والمنتسبين لهذا النادي وأعضاء مجلس الإدارة وكل من له صلة بالنادي رغم إن المحاولات لدمج الأندية قائمة ولكن يجب أن يكون الدمج باقتناع تام من الطرفين اللذين يرغبان في الدمج وهناك إيجابيات وسلبيات في الدمج.

* وضع الأنشطة بالنادي

وعن الوضع الذي تمر به بعض الأنشطة الرياضية القائمة حالياً بنادي سداب تقول لجينة الزعابي: قبل أي مباراة نلتقي باللاعبين ليس فقط لاعبي كرة القدم بل حتى اللعبات الأخرى ولم يكن هناك اهمال في السابق مع هؤلاء اللاعبين أكيد كل مجلس إدارة أدى دوره مع النادي ونحن جئنا لكي نكمل ما توقف عنده من سبقونا في هذا المجال ونحن قبل كل شيء بشر والكلمة الطيبة تعطينا دافعا لتحقيق الهدف الذي جئنا من اجله ولا أعتقد هناك إنسان لا يمر بظروف أو يكون دائماً في نفسية مرتاحة لأن هذه غريزة الإنسان وأقولها بأن طموحنا الحصول على كأس حضرة صاحب الجلالة لكرة القدم وكان سداب قريبا من تحقيق ذلك في الموسم المنصرم الذي قدم فيه أفضل مستوى له لكن الحظ لم يحالف الفريق.

* زيادة اللعبات

وأردفت سعادتها في سياق الحديث قائلة: نحن من المشجعين على زيادة اللعبات بالنادي ولكن دون التأثير على اللعبات الجيدة الأخرى الموجودة بالنادي وفي المقام الأول يجب علينا تطوير المستويات وصقل المواهب في اللعبات المعروفة حالياً بالنادي مثل القدم والهوكي واليد وأن نفتح مجالات للعبات الأخرى مثل كرة السلة مثلاً وقد تكون هناك لعبات أخرى قادمة وكما هو الحال حالياً هناك منتخبات تضم عناصر جيده.. من لاعبي نادي سداب وهذا هو طموحنا بأن نشاهد في المستقبل القريب وجود عدد من اللاعبين الذين يمثلون السلطنة في المحافل الدولية فنحن كأندية ننمي ونطور الموجودة بالنادي والاهتمام بالعناصر الشابة لأنهم القوة التي نبني منها مختلف الأنشطة في النادي.

* الأنشطة الأخرى

أما عن حظوظ الأنشطة الأخرى بنادي سداب فأكدت لجينة الزعابي بالنسبة للأنشطة الثقافية والاجتماعية سيكون لها نصيبها خلال المرحلة القادمة وتفعيل دور الفعاليات الرمضانية وبالأخص المتعلقة بشهر رمضان المبارك والفعاليات النسائية سيكون لها نصيبها ولكن لا نوعد أحدا بشيء في الفترة القريبة بل ستكون ضمن الخطط التي ينوي النادي القيام بها وكما ذكرت من قبل نحن لا نملك العصا السحرية باستطاعتنا تغيير كل شيء في فترة قصيرة بل العكس يحتاج الى تخطيط وتوفر المادة التي تساهم في تطوير هذه البرامج ومشاركة كل من له خبرة في كافة المجالات لأن الهدف هو خدمة كل من ينتمي لنادي سداب .

وأضافت سعادتها: من ضمن المشاريع التي ينوي النادي القيام بها هي وجود صالة لمختلف الاستخدامات ولكن في الوقت الراهن ليست من الضروريات الملحة لأن هناك أمورا كثيرة يجب أن يقوم بها النادي وبحاجة إلى صيانة على سبيل المثال الطريق الداخلي بالنادي بحاجة إلى رصف وإنارة داخلية للنادي وكلمة حق نقولها بإن بلدية مسقط وعلى رأسها سعادة المهندس عبدالله عباس لهم وقفة كبيرة مع النادي ويساهمون معنا بقدر إمكانياتهم واستطاعتهم ونحن من جانبنا نتمنى ان نحقق الكثير من الإنجازات لنادي سداب .


(منقول)