المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيوب الازرق بكاس اسيا



الازرق2004
11-07-2004, 02:54
ثغرات دفاعية



عمل الجهاز الفني للمنتخب الكويتي في كرة القدم بقيادة المحلي محمد ابراهيم على معالجة اكبر قدر ممكن من الاخطاء التي ظهرت في خطوط المنتخب خلال المباريات الودية والرسمية الاخيرة لتقديم صورة لائقة تعيد اليه هيبته في نهائيات كأس آسيا في الصين.

وكشفت المباريات الاخيرة ثغرات عدة في صفوف المنتخب الكويتي تحتاج الى معالجة، فشكل المعسكر التدريبي في سويسرا محطة مهمة في تاريخ الاعداد لمعالجة الخلل وتكوين خطوط قوية قادرة على مواجهة المنتخبات الاخرى.

ويعتبر مركز حراسة المرمى من اكثر المراكز استقرارا وثباتا للمستوى وسيكون في عهدة الحارس الواثق شهاب كنكوني الذي اثبت جدارته كحارس اساسي، وفي الاحتياط هناك نواف الخالدي الذي يحتاج الى التحكم بأعصابه اكثر خلال المباريات ثم صالح مهدي الذي حل بدلا من المخضرم خالد الفضلي.

وتكمن المشكلة الابرز في المنتخب الكويتي في خط الدفاع وخاصة عندما يتقدم الظهيران مساعد ندا ويعقوب الطاهر حيث تنفتح منطقتاهما تماما ويجد نهير الشمري وخالد الشمري صعوبة في سد الفراغ الذي يتركانه مما يحتاج الى تدخل لاعب الوسط المدافع.

ويتميز الظهير الايسر مساعد ندا بدور هجومي فاعل، فرغبته الجامحة في التسجيل واستغلال قدرته في تنفيذ الكرات الساقطة «لوب» تساعده علي القيام بالواجب الهجومي مما يستلزم تغطية مكانه بشكل جيد.

ويتعين على لاعبي الدفاع ان يبدأوا ببناء الهجمات من منطقتهم بدلا من تشتيت الكرة عندما يتعرض مرماهم للضغط وان يكونوا عاملا مساعدا لخط الوسط الذي يفتقد الى صانع العاب يضع المهاجمين في مواجهة المرمى ويجيد ربط الدفاع بالهجوم.

وعن عدم وضع مساعد ندا في مركز قلب الدفاع الى جانب نهير الشمري قال المدرب محمد ابراهيم «لكل لاعب وظائف وواجبات تعتمد على امكاناته وقدراته، اضافة الى اهمية كل مباراة على حدة، وهناك مدافعون يؤدون واجباتهم بشكل جيد أمثال علي عبدالرضا وخالد الشمري وهناك من يختلف مستواه عن الاخرين ونحن ندرك ان خط الدفاع يحتاج الى عمل كبير، اما اشراك مساعد ندا في الدفاع أو الوسط فيعتمد على سير المباراة ومدى حاجة كل مركز الى جهوده بل احيانا اوكل اليه مهمات هجومية لحاجتنا اليه في المقدمة».

وسيكون الحمل ثقيلا على صالح البريكي اكثر اللاعبين خبرة في خط الوسط في تموين المهاجمين وضبط ايقاع الاداء الى جانب الواعد عبدالرحمن موسى المتوقع بزوغ نجمه في اول مشاركة خارجية له، والمجتهد نواف المطيري والعائد محمد البريكي ونواف الحميدان، وعلى المدرب تفعيل خط الوسط بالأداء، الجماعي واعطاء الحرية للاعبين الذين يملكون نزعة هجومية بالمساهمة في بناء الهجمات وعدم تقيدهم بمركزهم مما يؤدي الى فتح ثغرات في دفاع المنافس.

وقال ابراهيم عن خط الوسط «الجميع يعلم أن أهم الخطوط هو الوسط فلا بد ان يكون قويا كي يدعم ويساند المدافعين كما هو الوضع حاليا، فأنا أؤمن بضرورة اغلاق منطقة الدفاع قبل الانطلاق الى الهجوم».

ويضم خط هجوم المنتخب الكويتي افضل اللاعبين على الساحة حاليا ويقودهم بشار عبدالله بعد اعادة ضمه الى المنتخب رغم تراجع مستواه في الفترة الاخيرة، بيد ان المدرب استدعاه وقد يكون ضمن التشكيلة الاساسية لانه الاكثر خبرة بين زملائه في هذا الخط الذي يضم الوجوه الشابة بدر المطوع وخلف السلامة وحسين سراج وفهد الفهد.

ومن ابرز الغائبين عن المنتخب الكويتي ثلاثي خط الوسط خالد عبدالقدوس ومحمد الطيار لاصابتهما ومحمد جراغ لهبوط مستواه والمهاجم فرج لهيب لعدم شفائه من الاصابة، والمهاجم جاسم الهويدي لتراجع مستواه ايضا.

وعن عدم استدعاء الهويدي قال ابراهيم «الهويدي نجم كبير وحقق العديد من الانجازات مع المنتخب الكويتي وبالتالي انضمامه مرة اخرى الى الازرق لن يضيف له شيئا».

AL-JASSEM
11-07-2004, 03:00
مشكور اخوي بس للاسف الموضوع **مكــرر** (http://alazraq.com/diwania/showthread.php?threadid=69596)


**مغلق**