تتواصل احداث معضلة اضراب لاعبي الجهراء حيث أعلن سالم مفرح كابتن الفريق السابق ان زملاءه الـ8 سيستمرون في الاضراب الى حين الوصول الى حل يرضي جميع الاطراف، وتكمن المعضلة في ادعاء اللاعبين عدم تسلمهم مبالغ الاحتراف الجزئي كاملة فيما تدعي ادارة الجهراء انها لم تخصم سوى مبلغ 200 دينار وسلمت اللاعبين 1000 دينار حيث ان اللاعبين لم يتواجدوا في التدريبات اليومية خلال شهر يونيو الماضي.
وفي هذا الصدد قال سالم مفرح أتحدث بالنيابة عن اللاعبين عبدالعزيز الشمري، عبدالرحمن العنزي، محمد العنزي، محمد مفرح، عبدالله شطي، عبدالله الخترش، فارس الشمري ومحمد المطيري لقد تعرضنا لبخس وظلم في حقوقنا فيما يتعلق بصرف رواتب احترافنا الجزئي فلم نتسلم مبالغنا كاملة أسوة بالألعاب الاخرى ولم تف ادارة النادي بوعودها حول صرف رواتبنا كاملة على الرغم من تضحياتنا ومواظبتنا على الحضور اليومي للتدريبات والمباريات الرسمية والودية.
وأضاف لقد مررنا بوضع سيئ جداً الموسم الماضي فقد كانت ادوات التدريب غير صالحة للاستخدام كما اننا اشترينا وفصلنا ملابس الفريق من نفقاتنا الخاصة وارتقت تضحيات اللاعبين الى التحامل على الاصابات وتفضيل مصلحة النادي والمصلحة العامة على الخاصة وكنا نتلقى الوعود بتوفير النواقص في حالة توافر الميزانية وادراج رواتب الاحتراف الجزئي الا أننا فوجئنا بخصومات كبيرة بلغت لغاية 500 دينار فيما على عكس ما كنا نتصور من وجود تكريم وتشجيع منهم وأضاف ان لعبة اليد بنادي الجهراء هي الوحيدة التي تعرضت لخصومات بهذه الطريقة المجحفة.
واشار الى وجود عملية تعتيم على العروض الاحترافية المقدمة من الاندية المحلية الاخرى مؤكداً على ان اللاعبين يعلمون بوجود عروض لهم عبر ادارات الاندية الاخرى لحظة الاستفسار عن الاجراءات التي تمر فيها تلك العروض.
وأخيراً قال مفرح يستلم بعض اللاعبين رواتبهم كاملة وهم في بيوتهم ولا نعلم ماهي الحسبة أهي بالحضور والغياب اأم ان العملية تتعلق بظروف اخرى وتصريحنا هذا هو عبارة عن صرخة استغاثة لتوضيح الازمة التي يمر بها النادي ولا نقصد به اي شخص بعينه او اي تحد لادارة الجهراء والتي نكن لها التقدير والاحترام.

صيوان: فلوسك مقابل خروجك

وفي الاطار نفسه أكد سالم مفرح ان عبدالعزيز صيوان الشمري قد طلب من ادارة اللعبة ممثلة بذعار الجنفاوي الموافقة على خروجه من النادي الا ان الادارة قابلت الطلب بالرفض الا في حالة تم اعادة مبلغ الاحتراف الجزئي.
جريدة الوطن