القارة الآسيوية ستشهد بطلا جديدا لبطولات كرة اليد


تحت رعاية الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية تقام مساء الخميس المباراة النهائية للبطولة الآسيوية السادسة عشر لكرة اليد بين منتخبي البحرين وقطر على صالة مدينة خليفة الرياضية بمدينة عيسى في الساعة السابعة مساء.

وتسبق المباراة النهائية، مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في الرابعة والنصف عصراً والتي تجمع بين المنتخبين الإيراني والإماراتي بعد خسارتهما في نصف النهائي أمام المنتخبين القطري والبحريني على التوالي.

واستحق المنتخبان البحريني والقطري الوصول الى المباراة النهائية عطفاً على المستويات المتميزة التي ظهرا بها طوال أيام البطولة، وهو ما يتوقع أن ينعكس على أداء المباراة المتوقع أن تحمل بين طياتها دقائق مثيرة لتحقيق الحلم الآسيوي والفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخهما.

ويأمل كلا المنتخبان الظفر بلقب البطولة في لقاء خليجي خالص، كون أن الفريقين لم يسبق لهما التتويج باللقب في النسخ السابقة، ما يعني بأن البطولة ستشهد بطلا جديدا للقارة الآسيوية.

وتنتظر الجماهير البحرينية هدية من لاعبي منتخب بلادها، خصوصا وأن لقاءات المنتخب الوطني شهدت حضورا جماهيريا كبيرا ومؤازرة للاعبين خلال المباريات، بدءا من أول مباراة في الدور التمهيدي وحتى لقاء نصف النهائي أمس الأول.

وسيكون على عاتق لاعبي منتخب البحرين الظهور بالشكل الذي ظهر عليه خلال المباريات السابقة، خصوصا وأنه يلعب على أرضه وبين جماهيره.

وكان المنتخب البحريني قد حقق 9 نقاط في الدور الأول متصدرا مجموعته الأولى بعد أن حقق فوزا على منتخبات الصين، أوزبكستان، السعودية و كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى تعادل في اللقاء الأخير أمام إيران. وسجل في الدور الأول 184 هدفا فيما استقبل مرماه 133 هدفا. وفي نصف النهائي استطاع تجاوز المنتخب الإماراتي بفارق 7 أهداف(27-20) ليصل إلى اللقاء النهائي.

على الكفة الأخرى، فقد حقق المنتخب القطري العلامة الكاملة بحصوله على 10 نقاط في الدور الأول مستحقا بذلك صدارة المجموعة الثانية، بعد أن حقق 5 حالات فوز متتالية على حساب منتخبات الإمارات، العراق، الكويت، عمان واليابان.
واستطاع المنتخب القطري في الدور الأول تسجيل 187 هدفا فيما قبلت شباكه 109 أهداف. فيما تغلب في لقاء قبل النهائي على المنتخب الإيراني بفارق هدف وبواقع (23-22).

ويعول المنتخب البحريني بقيادة مدربه الجزائري صالح بوشكريو، على مجموعة من اللاعبين المميزين القادرين على الظفر بلقب البطولة وفي مقدمتهم قائد الفريق جعفر عبدالقادر الذي تعول عليه الجماهير البحرينية كثيرا في حسم المباراة النهائية اليوم بالإضافة إلى مهدي مدن وصادق علي وحسين الصياد وحسن السماهيجي ومحمد المقابي ومحمود عبدالقادر وعلي ميرزا وبقية أفراد الفريق، مع التعويل أيضا على الحارس المتألق محمد عبدالحسين، والذي كان له دور كبير في حسم الكثير من المباريات لصالح منتخبنا في الأدوار السابقة.

فيما يسعى المنتخب القطري، بقيادة مدربه الإسباني ريفيرا، إلى مواصلة النتائج الإيجابية والقوية التي دشنها المنتخب القطري منذ بداية البطولة وحتى نصف النهائي. ويدرك المنتخب القطري جيدا أن غياب لاعبه بيتران بسبب الإصابة سيؤثر عليه نوعا ما خصوصا في الجانب الدفاعي، لكنها ستلعب بكل ما تملك من قوة للظفر بالفوز. وتعول قطر على عبدالعزيز الشمري، هادي حمدون، رافاييل، بالإضافة إلى الحارس غوران وبقية أفراد الفريق.
منقول من موقع كورة