جاء قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 8 لسنة 2017 بإلزام جميع موظفي الجهات والمؤسسات الحكومية بالدولة بتطبيق نظام البصمة كإثبات وحيد للحضور والانصراف في المواعيد المحددة للدوام الرسمي كالصاعقة على البعض .

علماً بأن القرار يلزم الموظفين بإثبات الحضور والانصراف عن طريق البصمة أو بالأسلوب الذي تراه جهة الإدارة إذا تعذر الإثبات عن طريق البصمة في بعض أماكن العمل ، سواء كان ذلك بالبطاقة الممغنطة أو الساعة الميقاتية أو كشف الحضور والانصراف أو غيرها من أدوات الإثبات .
وأجاز القرار للوزير إعفاء كل أو بعض مديري ومراقبي الإدارات ومن في حكمهم ، وكذلك من بلغت مدة خدمته في الجهات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة 25 سنة ، فضلاً عن إعفاء ذوي الإعاقة الشديدة بشرط تقدمهم لجهات عملهم من الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة بما يفيد بأن إعاقتهم الشديدة لا تمكنهم من التوقيع لإثبات الحضور والانصراف .

وعارض بعض أعضاء مجلس الأمة ، وبعض جمعيات النفع العام كجمعية المعلمين الكويتية ، وبعض النقابات هذا القرار ! وكانت المبررات غير مقنعة في حقيقة الأمر ، مثل : القرار سيؤثر على الإنتاجية ... القرار مجحف وظالم دون ذكر أوجه الإجحاف والظلم ... القرار سيعيق الإنجاز ... الجاهز ينقل الأمراض ( أشوف أجهزة السحب الآلي ما سببت أمراض ) !!!

لماذا كل هذه الصيحة على تطبيق البصمة ؟

هذا دليل على أن أكثر المعارضين غير ملتزمين بساعات العمل وخاصة الحضور والانصراف .. وهناك موظفين يداومون في منازلهم .. وهناك من يقبض راتب دون عمل .. وهناك من يداوم على مزاجه !!!

الظاهر يبيلكم جهاز بصمة نقال